Pressurised Immersion

IM 4.08 تجارب إعداد القهوة باستخدام الإفراغ بالسحب (السيفون) - الجزء الأول

بالتعاون مع مدربة معدي القهوة التشيكية ديانا دوليجيسي وبطل العالم للباريستا جويليم ديفيز قمنا بتصميم سلسلة من التجارب وتنفيذها بغرض فهم الممارسات المتعلقة بالتخمير بالسيفون بشكل أفضل. 

في هذا الفيديو، توضح ديانا وجويليم وصفة السيفون التي وجدوا بأنها الأكثر موثوقية بعد إجراء سلسلة الاختبارات. كما ويبينون لنا خمسة أهداف مختلفة لتجربة السيفون. تابع القراءة للحصول على ملخص تفصيلي لكل اختبار.

 

1. هل يزداد ماء التخمير سخونة أم برودة عند بقائه في الحجرة العلوية؟

في هذه التجربة، سنتعرف على ما سيحدث لدرجة حرارة ماء التخمير إذا استقر في الحجرة العلوية لفترة أطول. فهل سيبرد تدريجيًا؟ أم أن تيارات الهواء الدافئ المتصاعدة من الحجرة السفلية ستسخنه تدريجيًا؟ وهل سيختلف الأمر عند استخدام وسيلة تسخين أضعف، مثل اللهب، بدلًا من موقد الحث (اللوح الساخن)؟

عندما إضافة القهوة إلى الماء في الحجرة العلوية للسيفون، ستنخفض درجة الحرارة مبدئيًا بمقدار 2-3 درجة مئوية. وما سيحدث بعد ذلك يعتمد على الطريقة التي تختارها: فإذا تُرك دون رقابة، فإن حرارة الماء ستعود بعد حوالي 30 ثانية إلى درجة حرارة البداية قبل إضافة القهوة المطحونة. ثم ستستمر درجة الحرارة في الارتفاع حتى تقل كمية الماء في الحجرة السفلية عن مستوى معين. وبعد حوالي 4 إلى 5 دقائق، ستنخفض درجة الحرارة قليلاً. (راجع نتائج السيفون رقم 6 أدناه)

وفي نهاية الأمر، سيتبخر الماء الموجود في الحجرة السفلية بكامله، وستنخفض درجة الحرارة في الحجرة العلوية بشكل أسرع حتى يسحب الماء من الحجرة العلوية إلى السفلية. وبعد رفع السيفون عن مصدر الحرارة، بدأ السحب بعد انخفاض درجة حرارة خليط القهوة إلى حوالي 91-92 درجة مئوية.

Note: Allowing the bottom chamber of a syphon to completely dry out can be dangerous as the class can shatter.