MSLA 5.01 – الدوامات

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

الدوامات

هل سبق لك أن وقفت بجانب نهر سريع الجريان ولاحظت انعكاسًا غير متوقع في اتجاه تدفق جزء من التيار؟ ويحدث هذا عادةً في منحدرات الأنهار، بعد ارتطام التيار الرئيسي بصخرة كبيرة في الماء. حينها يتدفق تيار الماء الرئيسي باتجاه مجرى النهر، لكن بعض الماء يلتف ليعود إلى التدفق خلف العائق. ويسمى هذا الدوران بالتدفق الدوامي. وفي حالات التدفق العالي، يؤدي محتوى السائل الكبير ومعدلات التصريف البطيئة للحليب المبخر كامل الدسم إلى جعله عرضة لقوى مماثلة.

وقد عرفت الموسوعة البريطانية "بريتانيكا" الدوامات بما يلي: "تتشكل الدوامات في الجانب المحمي من العائق فقط عندما يصبح التدفق حوله سريعًا جدًا، حيث يتدفق السائل إلى المساحة الموجودة خلفه، ولا يبدأ هذا التدفق إلا عندما يكون التدفق العام للتيار سريعًا بما يكفي لخلق ضغط منخفض في تلك المنطقة."

تتشكل دوامتان قويتان في الكوب عند الصب.بسبب شكله المستدير وكون طرفه الجنوبي نقطة نهاية مطلقة لاتجاه التدفق السائد. فإذا كان الصب يتماشى مع المحور الشمالي الجنوبي، فستشكل دوامتان متساويتان، على جانبي الكوب. وسيدور الحليب بالتساوي على كلا الجانبين، وسيتدفق عائدًا إلى خلف فوهة الإبريق. عندها، يندمج مرة أخرى مع التدفق الرئيسي، تمامًا كما تعود المياه الدائرة في دوامة النهر للاندماج مع التدفق الرئيسي للتيار عند منبع العائق. وتعمل فوهة الإبريق كعائق مثل أي عائق في النهر.

يمكن تفسير عدم التناظر في تصميمات فن اللاتيه بوجود دوامات غير متساوية في الكوب. فإذا وضعنا الإبريق بالقرب من الجانب الشرقي من الكوب، فإن تدفق الدوامة على الجانب الغربي ستكون له الغلبة، وستدخل إليه كمية أكبر من الحليب المعاد تدويره. ويظهر هذا بوضوح في البتلات الموجودة عند قاعدة تصميم زهرة التوليب، حيث يلتف أحد جانبيها حول الآخر.

نهاية 5.01

العودة إلى: علم الحليب وفن اللاتيه > The Tulip and the Heart

You have Successfully Subscribed!