TWC 3.01 – مؤشر لانجلير لتشبع الماء

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

مؤشر لانجلير لتشبع الماء

 

في عام 1936، كتب البروفيسور ويلفريد ف. لانجلير، من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، ورقة بحثية . تصف الطريقة الجديدة التي ابتكرها لحساب الأس الهيدروجيني (درجة الحموضة) التي يتشبع عندها الماء بكربونات الكالسيوم .وتُعرف نقطة التشبع هذه بالأس الهيدروجيني. ويعبر مؤشر لانجلير لتشبع الماء، كما أصبح معروفًا فيما بعد، عن الاختلاف بين درجة الحموضة الفعلية لعينة من الماء ودرجة حموضتها المحتملة إذا ما تشبعت بكربونات الكالسيوم.

تشير القراءة الصفرية على المؤشر إلى أن الماء متوازن ولن يُذيب أو يتسبب في ترسب الترسبات الكلسية . وتشير القراءة السلبية على المؤشر إلى أن الماء غير مشبع ولديه القدرة على إذابة كربونات الكالسيوم. . وتشير القراءة المنخفضة جدًا (مثل -2) إلى أن هناك احتمال كبير أن يُذيب الماء كربونات الكالسيوم، ، مما يعني أنه قد يتسبب في تآكل الغلايات والأنابيب. وتشير القراءة الإيجابية إلى أن الماء فائق التشبع بكربونات الكالسيوم وسيؤدي إلى ترسب الترسبات الكلسية. أما القراءة 2، على سبيل المثال، فتشير إلى احتمال أن تترك المياه المياه رواسب كلسية كبيرة.

 

 

صورة لمقياس لانجلير، حيث تشير الأرقام السالبة إلى قدرة الماء على إحداث التآكل، بينما تشير الأرقام الموجبة إلى احتمال تكوين الترسبات. 

 

وقد عرف لانجلير أهمية استغلال إمكانات تكون الترسبات في المياه المشبعة بشكل استراتيجي: وكانت فكرته هي استخدام الترسبات الكلسية وكأنها غلاف من مادة التيفلون. وقد ذكر في بحثه عام 1936، أن كربونات الكالسيوم هي الملح الأكثر فائدة في تكوين طبقة واقية طبيعية أو ذاتية التعافي، أو المساعدة في تكوينها إذا ما اقترنت بالصدأ".

If we take the recommendations of Scott Guglielmino (from the preceding lesson) as a guide, LSI values ranging from 0.2 to 0.7 represent a safe level of water saturation that will promote some,

العودة إلى: دورة كيمياء المياه > Make Predictions — Protect Your Equipment

You have Successfully Subscribed!