loader image

B1 4.03 – درجة الحرارة المستهدفة

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

درجة الحرارة المستهدفة

 

درجة الحرارة المستهدفة واستخدام مقاييس الحرارة

تتم بسترة الحليب لجعله آمنًا للشرب لفترة أطول. وتختلف القوانين التي تحكم هذه العملية من بلد إلى آخر. فمثلاً في أستراليا، حيث يقع مقر باريستا هاسل، يفرض القانون الاتحادي على شركات الألبان معالجة الحليب بتسخينه إلى 72 درجة مئوية أو ما فوقها لمدة 15 ثانية على الأقل، وهي درجة حرارة تفوق درجة الحرارة العادية لتقديم مشروبات الحليب. فالمشروبات التي تفوق درجة حرارتها 70 درجة مئوية من شأنها أن تؤدي إلى حرق اللسان. وتتراوح درجة الحرارة المناسبة لتقديم المشروبات بين 55 درجة مئوية و60 درجة مئوية. وهذا التباين بين درجة الحرارة المستهدفة التي تحقق معايير النظافة والراحة يجعل الالتزام بمعايير النظافة الصارمة ضروريًا خلال جميع مراحل عملية تبخير الحليب. فعندما تقوم بتسخين الحليب من أجل عملائك، فإنك لا ترفع درجة حرارته إلى المستوى الكافي لقتل البكتيريا، لذلك، عليك الحرص على إبعاد الحليب عن أي ملوثات.

يفضل الكثير من العملاء أن تكون مشروباتهم ساخنة للغاية، ويجب عليك الاهتمام بهم وتلبية احتياجاتهم. ومن المهم أن تكون لديك قواعد محددة لإعداد المشروبات فائقة السخونة وقد يساعدك استخدام مسبار قياس حرارة رقمي في إبريق الحليب على تحقيق ذلك. وعادة ما يستغرق المسبار الرقمي فترة زمنية بسيطة لإظهار درجة الحرارة، مما يعني أن درجة حرارة الحليب قد تكون أعلى بمقدار درجتين إلى 3 درجات من درجة الحرارة المذكورة عند إغلاق صمام البخار.

طريقة العد

مع الممارسة، تعتاد أطراف أصابعك على درجة حرارة مستهدفة معينة. ويمكنك استخدام أطراف أصابعك كمقياس لتسخين الحليب إلى درجة حرارة التقديم المعتادة، ثم إضافة 3 أو 4 ثوان إلى عملية تبخير الحليب، وذلك بعد أن يسخن جدار الإبريق لدرجة لا يمكنك عندها التحقق منه بأطراف أصابعك. وكلما زادت كمية الحليب التي تحاول تبخيرها، زاد الوقت المستغرق لتسخينها.

والمثير للدهشة أن أطراف الأصابع تبدو أكثر حساسية من الفم لدرجات الحرارة المرتفعة. ومن المهم أن يكون لديك مسبار قياس حرارة سريع الاستجابة لمساعدتك على تنمية قدرتك على الوصول إلى درجة الحرارة المستهدفة بدقة.

العودة إلى: دورة باريستا ون > B1 Milk Texturing

You have Successfully Subscribed!