IM 4.06 قهوة الإفراغ بالسحب (السيفون)

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

قد يكون السيفون، أو وعاء التفريغ الهوائي، هو أكثر طرق التخمير اليدوي لفتًا للنظر. وهو يتكون من وعاءين زجاجيين رقيقين معلقين فوق اللهب. يتدفق الماء من الوعاء السفلي نحو الأعلى، حيث يتم تخمير القهوة. وبمجرد إطفاء اللهب، تُسحب القهوة بسرعة مرة أخرى عبر مرشح يفصل بين الوعاءين.

اعتُبر الإفراغ بالسحب (السيفون) طريقة تخمير سريعة وفعالة بالمقارنة مع طرق التخمير الأخرى المتوفرة عند اختراعه، حيث كان يستخلص القهوة بالكامل ويرشحها بشكل فعال. إلا أن طريقة التحضير الرائعة هذه توقف استخدامها تدريجياً مع ظهور آلات التخمير وغلاية التنقيط الأوتوماتيكية، إلى أن اختفت بحلول منتصف القرن العشرين تقريبًا.

صف من آلات الإفراغ بالسحب (السيفون) يتم تحضيره في مقهى حديث

ولربما كانت عودة شعبية السيفون في بداية ظهور مقاهي الموجة الثالثة بسبب شكله الجذاب أكثر من مزاياه العملية. وقد تعتقد عند رؤية صف من هذه الآلات على البار أنك في مختبر للعلوم لا في مقهى، مما يجعل من معدي القهوة كيميائيي العصر الحديث.

ولم يأت هذا التشابه مع المعدات العلمية من قبيل الصدفة، بل إنه مرتبط بنشأة آلة السيفون التي ظهرت في درس للفيزياء في أوائل القرن التاسع عشر في ألمانيا.

 

نشأة آلة الإفراغ بالسحب (السيفون)

يعتبر الفيزيائي يوهان نورمبرغ البطل المجهول وراء اختراع السيفون (ديلبرات، 2013). فخلال عمله كمدرس عام 1826، اخترع آلة التخمير باستخدام المواد الموجودة في مختبره لتوضيح قوة البخار لطلابه. كما نشر وصفًا لآلة التخمير في مجلة الفيزياء الألمانية (Nörremberg 1827). إلا أنه لم يحاول الحصول على براءة اختراع أو الاستفادة من أبحاثه، لذلك غالبًا ما تم تجاهل مساهماته في صناعة القهوة.

The earliest vacuum-based coffee brewers had been designed some years earlier —

العودة إلى: عملية التخمير بالغمر - (قيد الترجمة) > Pressurised Immersion