MSLA 3.03 – إبريق الحليب

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

إبريق الحليب

يشرح مات عملية تصنيع إبريق الحليب.

التنسيق المحوري

نظرًا للسعي لخفض سعر معظم أنواع أباريق الحليب، فإن ذلك يأتي على حساب الاهتمام بتركيب مقابض لها. وحتى نتمكن من تحقيق درجة دقة تتراوح بين زيادة أو نقصان 2 ملم عند استخدام إبريق حليب باريستا هاسل، طورنا طريقة خاصة بنا لمراقبة الجودة، حيث تم اختبار الإبريق والتأكد من اتساقه مع تلك الدرجة. وكان من الضروري أيضًا أن نعيد تجهيز الآلة التي تصنع الفوهات - بمعدل يفوق المتبع في المجال بعشر مرات.

إبريق حليب باريستا هاسل المتسق محوريًا

شكل الفوهة

يؤثر عرض فوهة إبريق الحليب على قدرتك على رسم خطوط تصميمات الحليب. أما إذا لم يكن للإبريق الذي تستخدمه فوهة على الإطلاق - كما كان الحال عند انطلاق القهوة المتخصصة - فلن يكون بإمكانك تجنب تأثير الشلال، حتى عند الصب من مسافة قريبة. وسنعود لتناول هذه المسألة بالتفصيل في الدرس 7.3. باختصار، يظهر تأثير الشلالعندما يكون معدل التدفق مرتفعًا للغاية، عندما يتم سحب المادة السطحية نحو التدفق ودفعها أسفل السطح.

أما إذا كانت الفوهة مدببة للغاية، فبالإضافة إلى تقييد التدفق، سيخلق الشكل الأسطواني المنتظم لتتابع الحليب المصبوب شكلاً غير منتظم، مما سيقلل من قدرتك على رسم خطوط واضحة وعريضة على سطح المشروب.

As viewed from the side, the tilt on the tip of the spout plays an important role in what designs you can achieve. A spout angle that measures close to 90° (horizontal) from the body of the pitcher will inhibit your ability to pour designs that call for a high flow rate (see Lesson 4.7). The heart and monk’s head designs will be easier to make if your spout has a horizontal lip. If there is no lip on the pitcher at all,

العودة إلى: علم الحليب وفن اللاتيه > Milk Texturing

You have Successfully Subscribed!