PC 1.06 - البريكس

الرجاء إنشاء حساب ل دورة قبل البدء بالدرس

تتسم أجهزة قياس الانكسار المحمولة باليد بثمنها المعقول وعدم حاجتها للبطاريات والعمل في وجود الإضاءة المحيطة. ولهذا فهي تستخدم على نطاق واسع لتحديد محتوى السكروز في عصارة كرز القهوة قبل حصادها. ويقوم المزارعون عادة بأخذ عينات من عدة حبوب من كرز القهوة موزعة على المساحة التي يرغبون في حصادها، لضمان الحصول على صورة عامة لمستوى النضج. وبعدها، تُنشر العصارة المستخلصة من الكرز على عدسة جهاز قياس الانكسار. وهذه العدسة هي أحد جانبي البلورة. وبخلاف أجهزة قياس الانكسار الرقمية (والتي تمت مناقشتها بالتفصيل في دورة إعداد القهوة المتقدمة)، والتي تقيس أسلوب انعكاس الضوء عن عينة ما، فإن الأجهزة المحمولة باليد في المزارع تقيس التغيّر في زاوية مرور الضوء المحيط عبر العينة. وينظر المستخدم عبر جهاز قياس الانكسار كما لو كان مجهرًا، ويستعرض التغيير في زاوية الضوء كخطّ على مقياس مرقّم داخل الجهاز. وعادة ما تحتوي عصارة القهوة على قيمة تتراوح بين 15 و25 درجة بريكس.

الرسم البياني في اليسار - 1: يشير الخط الأزرق إلى مستوى بريكس. الصورة في اليمين: دليل استخدام جهاز قياس الانكسار المحمول باليد.

تتم معايرة معظم أجهزة القياس التي يستخدمها المزارعون لتقيس مستوى البريكس، ، وهو نظام تم تطويره في القرن التاسع عشر لتحديد مدى تركيز السكروز في الماء. وتعادل درجة بريكس واحدة (°bx) جرامًا واحدًا من السكروز في 100 جرام من المحلول المائي. وتُعرض القراءات بصيغة نسبة مئوية من الكتلة الإجمالية للسائل المستخدم في العينة. ونظرًا لأن خلاصة كرز القهوة لا تقتصر على السكروز النقي في الماء، تكون القراءة تقريبية لإجمالي المواد الصلبة الذائبة. ويضع المزارعون قيمة مستهدفة مفضلة للقراءة. فعلى سبيل المثال، يقول مشتري القهوة الخضراء في ميديلين، نيكولاي فورست: "ترتفع قراءات البريكس في موسم الجفاف في ميديلين إلى 26 درجة بريكس، بينما تكون في حدود 18 درجة بريكس في موسم الأمطار. وأعلى مستوى شهدته كان لقهوة تيبيكا الصفراء في ليبانو توليما، حيث بلغ 32 درجة بريكس. وعادة ما تسجل الأصناف ذات اللون الأصفر درجات بريكس أعلى من الحمراء".

العودة إلى: المعالجة > Harvest

You have Successfully Subscribed!