المطحنة الرطبة

PC 2.03 - الطفو

This is a preview lesson
Register or sign in to take this lesson.

من أبرز سمات المعالجة الرطبة هي ضرورة إزالة القشر من الكرز (انظر الدرس التالي). ولا تستطيع جميع أنواع آلات إزالة القشر التعامل مع الكرز غير الناضج، فيما لا يمكن لأي منها التعامل مع الحجارة والمواد غير العضوية الأخرى. ولهذا، لا بد من إجراء عملية الفصل لضمان مرور كرز القهوة الناضج فقط إلى المرحلة التالية من المعالجة. وعلى الرغم من فصل الحجارة الأكبر أو الأصغر من الكرز خلال عملية التنخيل، فلا يمكن فصل الحجارة ذات الحجم المماثل لكرز القهوة إلا بطريقة الطفو. 

تتباين أسعار ومستويات تعقيد أنظمة الطفو، حيث تتنوع من الدلاء البلاستيكية إلى الآلات الضخمة التي تسمى آلات الفصل بالغسيل. وليست هناك حاجة للطفو إن لم يكن هناك أي كرز تجاوز مرحلة النضج في المزيج، ولكنها عملية مستخدمة على نطاق واسع - حتى من قبل أكبر منتجي القهوة المتخصصة. وهناك أربع طرق للقيام بذلك:

  • خزانات المياه الساكنة
  • خزانات الإفراغ بالسحب
  • القنوات ذات المصائد
  • آلات الفصل الميكانيكية بالغسيل

 

 

خزانات المياه الساكنة

نادرًا ما تُرى خزانات المياه الساكنة في محطات الغسيل الكبيرة، لأنها تحتاج إلى عمل يدوي مكثف للغاية، إلا أن هذا النظام لا يحتاج إلى أية تكاليف تجهيزية تقريبًا. وفي مقطع الفيديو التالي، يتعرف نيكولاي على كيفية عمل خزانات المياه الساكنة. وفي هذا المقطع، ترون أن خزانات المياه الساكنة تمثل الخطوة الأولى في مراقبة الجودة. ولا حاجة هنا لإجراء التذرية والتنخيل نظرًا لأن قاطفي القهوة انتقوا الكرز الناضج فقط بعناية تامة. وكما هو الحال في معظم أنحاء كولومبيا، تتسم البيئة الزراعية بانحدار شديد لا يسمح باستخدام الحصادات الميكانيكية. 

في هذا المقطع، يسافر مدرب باريستا هاسل ومشتري القهوة الخضراء، نيكولاي فورست ، إلى فينكا سان لويس ليتعرف على كيفية عمل خزانات الطفو بالمياه الساكنة.

 

 

خزانات الإفراغ بالسحب

رسم توضيحي لمقطع عرضي من خزان إفراغ بالسحب.

تُستخدم خزانات الإفراغ بالسحب على نطاق واسع في العديد من الدول المنتجة للقهوة، وهي طريقة غسيل تستهلك كميات كبيرة من الماء. وتأخذ تلك الخزانات عادة شكل حرف "V" وهي مشيّدة من الخرسانة أو السيراميك ومملوءة بالماء. كما تم مؤخرًا بناء خزانات أصغر من نفس النوع، تصل سعتها إلى متر أو مترين مكعبين فقط من الماء (264 إلى 747 جالون أمريكي)، وذلك لإتاحة تلك الطريقة لصغار المنتجين كذلك. وتعتمد تلك الخزانات في عملها على غوص الحجارة إلى قاع الشكل المدبب من الأسفل عند وضع الكرز فيها، بينما تطفو حبات الكرز الجافة والتي تجاوزت النضج المطلوب للأعلى، بالإضافة إلى الأوراق والأغصان الصغيرة، ويتم تفريغها من فتحة جانبية في الخزان. وتهبط حبات الكرز الناضجة وغير الناضجة معًا. ولا يمكن لعملية الطفو أن تفصل الكرز الناضج عن غير الناضج لأن لهما نفس الكثافة. ورغم احتواء الكرز الناضج على قدر أكبر من السكر، إلا أن كلاً من الكرز الناضج وغير الناضج يغوصان في الخزان لأن كليهما يحتويان على كمية كبيرة من الماء. (وينتنغز، 2004، الصفحة 616 ).

يتم شفط الكرز الناضج وغير الناضج من المنطقة القريبة من قاع الخزان، وفوق المستوى الذي تتجمع فيه الحجارة، ذلك أن الحجارة أثقل من أن تفرغ بالسحب، ولكن الفتحة موضوعة على مسافة قصيرة فوق قاع الخزان للتأكد من عدم خروج الحجارة على أي حال. وبعد أن يخرج الكرز بالسحب، يتم تحويله مباشرة إلى آلة إزالة القشر.

ومن التقنيات المشابهة كذلك آلات الفصل الميكانيكية بالغسيل، والتي لا تحتاج إلى نفس المستوى من الحفر أو التشييد الذي يتم في خزانات التفريغ بالسحب. وتعمل تلك الآلات على فصل الكرز الطافي فوق الماء عن الكرز الذي يغوص فيه، مع غسل قشور الكرز بالماء. وهذا المقطع المميز من كواترو إم في السلفادور يبين طريقة عمل آلة الغسيل والفصل الرائعة من صُنع شركة بينهالينس (Pinhalense) البرازيلية. وهي موجودة في بداية خط المعالجة، مباشرة بعد خزان الاستقبال وتُستخدم في تنظيف الكرز وإزالة الشوائب الخفيفة بالطفو والتخلص من الحجارة.

 

 

نهاية 2.04